الرئيسية > سينما > حكاية مشهد (1) : السينما اللينشية .

حكاية مشهد (1) : السينما اللينشية .

إمرأتان شقراوتان متعاضدتين لمساعدة بعضهما البعض، متحاصرتان في الحاضر المبهم و متعلقتان بالمستقبل المجهول، حيث الأسئلة كثيرة و الإجابات معدومة . ذهبت بيتي و ريتا إلى نادي الصمت، حيث تنتظرهم الحقيقة، كل الحقيقة التي كانوا يرتجونها، فتفاجئا بمسرح فسيح شبه فارغ و ذو أجواء غريبة و مخيفة، و كاميرة لينش ترصد طريق الدخول لهما عبر لقطة POV مشتركة بموسيقى داكنة و حابسة للأنفاس. يقف على خشبة المسرح رجل مهيب يدعي و يكرر أنه لا توجد فرقة، و أن كل شيء مسجل على شريط مسبقاً، يكرر رجل المسرح هذه الإدعاءات بلغات مختلفة و بآداء مسرحي غرائبي، ثم تخفو إضاءة المسرح، و يختفي رجل المسرح المهيب بعد أن تسبب كلامه في ارتجاف بيتي خوفاً – إسقاط على أنها تحلم و هذا الرجل يحاول تنبيهها بأنها تحلم – ، و يظهر رجل السيرك ليقدم المطربة اللاتينية ريبيكا ديل ريو لتؤدي أغنية Llorando . و ديفيد لينش لازال يتابع الحدث عبر تحكم خّلاق بالصوت و الصّورة و ضمن تفاعل أشبه بالسوريالي يحيط المشهد بخصوصية تامة. تدخل المطربة ريبيكا ديل ريو إلى المسرح و هي تترنح بفستانها القصير و مكياجها المزركش، و تقترب من الميكروفون، و تبدأ بالغناء بصوت شجن و نسق هادئ، و بيتي و ريتا تنصتان إلى صوتها و تعلو وجهيهما نظرة ألم ممتزجة بدهشة و تساؤل و بكاء، و مع مضي ثواني قليلة، يحوّل لينش صوت غناء ريبيكا إلى صدى واسع يحيط المسرح و يضرب أرجاءه و يهزّ أركانه و يقترب من وجه المطربة عبر لقطات Close-up متتالية لينقل إحساسها العالي بالغناء، و بيتي و ريتا لا زالت تنصتان بنفس الإهتمام. و تدريجيا يبدأ نسق الغناء بالتسارع و الدّوي أكثر، و الصوت العجيب يعلو أكثر و أكثر و يتّسم بالأوبرالية، و مع هذه الكيمياء العجيبة في المشهد، تبدأ ريتا بالبكاء و تتبعها صديقتها بيتي، و مع صراخ المطربة أكثر و صدحها بالغناء بشكل مدوي، تغرق ريتا و بيتي في عميق البكاء و الآسى بآداء و انسجام درامي عالي من الإثنتان، و سبب بكائهما غير واضح، و فجأة و مع استمرار صوت الغناء المدوي، تسقط المطربة ريبيكا مغشيٌ عليها على خشبة المسرح رغم أن صوت الغناء لازال مستمرا و مسجل مسبقا. و بيتي و ريتا تتابعان الحدث بمزيد من الدهشة و الريب و الدموع تحفّ وجنتيهما، يدخل زملاء المطربة لحملها، و صوت الغناء لازال مستمرا، ثم يعود لينش لتسليط الكاميرا على بيتي و ريتا، ثم يدمج في لقطة تحريرية صوت الموسيقى التصويرية القاتمة و المرعبة بصوت الغناء المسرحي، و يختتم المشهد باكتشاف ريتا للمفتاح الأزرق في حقيبتها، و هو مفتاح الحقيقة الذي سيفك طلاسم الماضي و الحاضر و المستقبل. إن الغريب في هذا المشهد هو غرابته بحدّ ذاتها، بكل تفاعلاته، و أجواءه المريبة و الغرائبية، و لقطاته التصويرية الفريدة، و حسّه العالي في التأثير. قد لا تفهم حقيقة بماذا تغني المطربة ريبيكا على المسرح، و لكن الأكيد أنك ستشعر بها كما لو أنها تخبرك كل ما تريد معرفته. كما لو أنها تخبرك بالحقيقة و تصدح لك بها بصوتها الشجن، و هذه مجرد كناية بسيطة عن الموهبة العظيمة التي يمتلكها الماستر ديفيد لينش في قدرته على التحكم بالمشهد بالصوت و الصورة، و عن الهيبة و القدرة الرهيبة التي يمتلكها لينش على اقتحام و دغدغة العقل الباطني للمشاهد و إثارة هواجسه و مخاوفه و إطلاق العنان لكل ما يتريّب له، و كأنه يتعمد تحطيم المشاهد نفسيا عن طريق التوغل في تكتيك السينما التدميرية، أو في هذه الحالة ينبغي أن تكون ( السينما اللينشية ) .

تابع المشهد :

التصنيفات :سينما
  1. لا يوجد تعليقات.
  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

kalam Falsfa كلام فلسفة

أنا أفكر .. إذن أنا موجود

مُكَافِح الشُّبُهات

أبو عمر الباحث - غفر الله له ولوالديه

مدرسة التجديد في الفكر الإعتزالي

(منهج التوحيد والعدل الإسلامي المعاصر)

ما العمل؟

مدوّنة يساريّة مختصة بالترجمة

قُدسية حرف

This WordPress.com site is the cat’s pajamas

lost4dreams

Dreams,Art,Cinema

Strange Flowers

Highly unusual lives.

JourinKeelo

أطروحات نقدية

PhyloTactics

مدونة شاملة لكل مايتعلق بالتكتيك

Heliologos's Blog

في تعليم الفلسفة

24 Brains Per Second

I don't claim to be an expert, I just adore cinema.

قناة الملحدين بالعربي

قناة إعلامية تهدف الى نشر الوعي العلمي والثقافي والتفكير النقدي ومكافحة الجهل بكل أشكاله.

shathaalqhtani's Blog

A great WordPress.com site

%d مدونون معجبون بهذه: